نحن ضد الأداء الكارثي الهزلي الذي ظهر هذا اليوم


حين خسر الفريق أمام سوسيداد في الكأس, اعتبرنا الهزيمة بمثابةِ الفوز ولا زلنا حتى الآن نتغنى بالأداء والقتالية والشجاعة التي أظهرها الفريق في البرنابيو, يوم تم إقصاء الريال أمام دورتموند رغم الفوز بهدفين مقابل لا شيء أيضاً لم نتألم كثيراً ورفعنا رؤسنا جميعاً بذلك الفريق الذي قاتل حتى آخرِ رمق.

لا يوجدُ فريقٌ لا يتعرض للخسارة ونحن لسنا ضدها إطلاقاً فهذهِ هي كرة القدم, بل على العكس في بعض الأحيان يجب على أي فريقٍ أن يخسر خصوصاً في البدايات حتى يراجع حساباته ولا يصابَ لاعبوه بالغرور الذي سوف يسقطهم لاحقاً.

نحن ضد الأداء الكارثي الهزلي الذي ظهر هذا اليوم, نحن ضد ضحكات راموس مع مودريتش على مقاعد البدلاء, نحن ضد عدم سماع أي صرخةٍ من فم زيدان للاعبيه أو ضربه لأحد المقاعد أو رميه لأي زجاج ماءٍ يعبر فيها عن غضبه, نحن ضد أن يكون مارسيلو فاقداً للروح التي لطالما أنقذت الريال في الكثير من المواقف.

نحترم قادش ونقدره, ولكن لا نحترم أداء هؤلاءِ اللاعبين والمدرب, نعلم أن الفريق قادرٌ على تصحيح المسار, وأن الإصابات والإرهاق والإجهاد بسبب الجولة الدولية يؤثر ولكن ليس أمام فريقٍ مثل قادش.

نعي جيداً أن الريال قادرٌ على الظهور بشكلٍ مختلف خصوصاً إذا ما استعاد كامل لاعبيه واسترد روحه واعتبر هذه الخسارة بمثابةِ الصدمة, لقاء اليوم إما أن يكون وصمة عارٍ يتلطخ بها جبين المدربين واللاعبين في نهاية الموسم, أو صعقة كهربائية لعقولهم وقلوبهم تجعلهم ينتفضون مجدداً!