لو كان بنزيما يحبك ويقدرك لما ظهر بمثل هذا المستوى يوم الأمس


لو كان بنزيما يحبك ويقدرك لما ظهر بمثل هذا المستوى يوم الأمس, لجعل من نفسه الرجل الخارق من أجلك ومن أجل رد شيءٍ من الدين لك بعد رهانك المتواصل عليه رغم كل الانتقادات, لو كان فينيسيوس يستحق كل هذه الفرص التي سنحت له لأظهر ما يظهره لنا على السوشيال ميديا من استعراضٍ لعضلاته ومفاتنه وحول هذه الاستعراضات لأفعالٍ ونتائج على أرضية الميدان.

لو كان أحد أي لاعبٍ من الذين شاركوا في الأمس يخجل على نفسه لقال لك زيدان لا تشركني أرجوك, لن استطيع أن أقدم شيئاً لأني جبان أو ضعيف أو مريض أو متعب, أنتَ أولُ من قرر تركَ الريال حينَ شعر أنه غيرُ قادرٍ على تحفيز اللاعبينَ وأنهم أصبحوا بحاجةٍ لخطابٍ جديد من مدربٍ جديد, تنازلت عن أكثر من 25 مليون يورو وكنتَ أول مدربٍ في تاريخ الريال يستقيل ويغادرُ دون الإقالة, فلماذا تضحي وغيرك لا!!

الآن وجب عليك إنفاذ القانون على غيرك من اللاعبين, من لا يريد الموت في سبيل القميص والشعار فعليه التنحيَ جانباً والجلوس على مقاعد البدلاء أو المغادرة, لاعبٌ مثل فاسكيز عليه أن يعي جيداً بأن نجماً مثل امبابي يحسده على المركز والمكان الذي يلعب فيه, لاعبٌ مثل بنزيما عليه أن يدرك بأن ليفاندوفسكي قد فعل المستحيل يوماً من أجل التعاقد مع النادي.

في كل خسارةٍ كنت تحمل نفسك المسؤولية وفي كل انتصارٍ كنت تنسب الفضل للاعبين, والآن أرفع الحصانة عن الجميع بدايةً من راموس حتى أصغرِ لاعبٍ بالفريق, أجعل من قانون الولاء والانتماء والقتالية القانون النافذ لمن يريد المشاركة واللعب, ما أظهرهُ اللاعبونُ في الأمس أظهر عدم احترامهم وحبهم للشعار والكيان الذي تبقى لك عامٌ واحدٌ حتى تصل لـ20 عاماً من خدمتك له كلاعبٍ ومستشارٍ ومساعدٍ ومدرب.

فضيحة الأمس لا يجبُ أن تتكررَ مهما كانت الظروفُ والأسباب, لا حصانة لأحد ولا أحد فوق النقد والمساءلة, لاعبٌ مثل إيسكو بأي بجاحةٍ وجرأة يرتدي القميص ويطلب المشاركة ويتجرأ للدخول إلى الملعب ؟ قائد مثل راموس بأي وجه حقٍ يضحك على مقاعد البدلاء مع الكرواتي مودريتش ؟ أنتَ كمدربٍ كيف لا تغضب وتصرخ في وجوههم حالك كحال كونتي وسيميوني ؟

بعض هذه الأسماء لا ترقى لأن تكون جامعةً للكرات داخل النادي, بعض هذه الأسماء عليها أن تعي جيداً أن كل لاعبٍ في العالم يحسدها على ما هي فيه الآن من خلال تمثيلها لأعظم كيانٍ كروي على وجه الخليقة, إذا كنت تحب الريال ولا شك في ذلك إطلاقاً فعليك ترك الدبلوماسية واستعمال عصا العقوبات من خلال الدكة والتهميش, أنقذ إرثك وراجع حساباتك وطريقة فريقك في اللعب وطريقتك في تسيير وإدارة اللقاءات.

زيدان هذا نادي حياتك كما تقول, هكذا بيتك كما تجاهر وتتحدث, هذا النادي الذي يمثل جيناتك كنت أعلنت, تصرف واظهر ردة الفعل, أو دعهم لغيرك فهم لا يستحقون دفاعك المتواصلَ عنهم, ردة الفعل لا يجبُ أن تكون من أجل الخسارة لا إطلاقاً, ردة الفعل من أجل " الأداء " المُخزي الذي لا يرتقي ولا يليق بشباب الكاستيا حتى, زيدان أعلنها ثورة!